16 - 30 تموز\يوليو

تعلن أضِف - لبنان عن فتح باب التقديم لمخيم أضف للفتيات والفتيان من سن 12 إلى 15 من مختلف الدول العربية، لقضاء أسبوعين تملؤهما المتعة والتعلم. يُقام المخيم هذه السنة في الفترة من 16 - 30 تموز\يوليو في دار إقامة "بيتي" في منطقة كفرذبيان / قضاء كسروان / جبل لبنان.

يحتوي برنامج المخيم ورشات تدمج بين الإبداع التقني والفنون التصويرية والموسيقية بالإضافة إلى ورشات التعبير في المسرح والرقص المعاصر والفنون البصرية اليدوية والرياضة، والتي يتم تطويرها من قبل فنانين وخبراء تربويين. ويحتوي  البرنامج تنوعًا واسعًا بدءًا من التدريب على أسس ومبادئ الكمبيوتر وصولًا إلى محتوى محترف في التقنية، وبالتالي يلائم البرنامج طيف واسع من الفتية والفتيات ضمن الفئة العمرية من 12-15 سنة ويتيح لهم الفرصة للمشاركة بغض النظر عن مستوى المهارة التقنية لديهم.

تجدون المزيد من المعلومات عن تكلفة الاشتراك أدناه في قسم "تكلفة المشاركة ورؤيتنا للتشارك المجتمعي."

أخر موعد للتقديم يوم الأربعاء 13 حزيران/يونيو 2018 للمقيمين خارج لبنان، اما المقيمين في لبنان فآخر موعد للتقديم هو السبت 30 حزيران/يونيو 2018.

 

لمزيد من المعلومات عن تفاصيل المخيم أو المساهمة والتبرع الرجاء التواصل من خلال البريد الإلكتروني:

في لبنان

yerevan@arabdigitalexpression.org

للمزيد من المعلومات اتّصلوا بنا من 10:00 ص وحتى 12:00 م أو 6:00 م - 10:00 م على:

الرقم اللبناني

96171490178+

الرقم المصري

201287073179+

عن البرنامج

بعد يومين من التعارف من خلال ورش تعبيرية يختار كل مشارك من بين ورش متنوعة كل يومين، منها على سبيل المثال:

  • الفنون البصرية: مبادئ استخدام ودمج الألوان ومختلف أنواع النحت والبناء والغرافيتي وفن الشارع مع دمج الفنون اليدوية بالفنون الرقمية باستخدام برامج تحرير الصور وبعض البرمجة.
  • المسرح: فن الإيماء والإلقاء والكتابة والتمثيل والإخراج المسرحي وعروض دمى/عرايس.
  • الصوت والموسيقى: المؤثرات الصوتية وطرق توصيل وتشغيل الأجهزة الصوتية وإنتاج الأغاني واستخدام الآلات الموسيقية والجسد لإنتاج أصوات.
  • صنّاع: مبادئ الكهرباء والإلكترونيات ودوائر التحكم البسيطة، مفاهيم الطاقة البديلة وكيفية توليد الطاقة من مصادر طبيعية مختلفة كالشمس والرياح، وكيفية تخزين تلك الطاقة وإعادة استخدامها، ورش أردوينو و راسبري باي.
  • الفيديو: التصوير والتركيب ومؤثرات الصوت والصورة وعمل الأفلام.
  • الرياضة: كرة القدم وكرة اليد وكرة السلّة والجمباز والموانع وتمرينات إيقاعية.
  • الرقص: التعبير بالحركة والموسيقى وتصميم الرّقصات وتجارب في أنواع مختلفة من الرّقص المعاصر.

هذا كله مصحوب بنشاطات جماعية مثل ليالي السمر (حفلة تنكرية، ألعاب، غناء ورقص) والرحلات الاستكشافية في لبنان.

 

تاريـــــــخ المخيــم

اضغط هنا لمشاهدة أفلام عن ومن إنتاجات المخيّم

يجمع المخيم 66 من الفتيان والفتيات العرب بين 12 و 15 سنة ليستمتعوا بأسبوعين مفيدين في الصيف يتعلمون خلالهما ويعبرون عن أنفسهم بشكل أكثر إبداعًا من خلال الوسائل الرقمية وغير الرّقمية في محيط من المتعة والأمان، يختبرون معنى التعاون والتشارك والاختلاف والثقة بالنفس والتفكير النقدي.

ننظم في أضِف منذ سنة 2007 مخيمات صيفية للفتيات والفتيان العرب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و 15 عامًا، بهدف تشجيعهم على التعبير عن النفس على نحو فنيّ خلاق باستخدام التكنولوجيا.

يعتبر هذا المشروع تجربة رائدة في التعلم والمعرفة حيث تم تطوير مناهج منذ نشأته من خلال فنانين ومختصّين في التربية والفنون والتقنية من بلدان عربية مختلفة يجمعهم السعي وراء إنتاج المعرفة باللغة العربية والإيمان بالحق في التعبير والحق في المعرفة.

نؤمن في عملنا بالحق في المعرفة، وفي ضرورة أن تكون حرة ومتاحة وغير محجوبة. وهذا ما يساعد الإنترنت على تحقيقه بشكل كبير. لذلك نشجع المشاركين في المخيم على مفاهيم وأدوات تحفز تبادل وتشارك المعرفة. وبما أن السباحة في مجال المعرفة المفتوحة يتطلب تمكينًا أكبر من تفكير نقدي وتحليلي وقدرة على انتقاء المصادر وتقييمها، يكون تطوير هذه الأدوات والمهارات الفكرية من الأهداف التربوية الأساسية للمخيم.

وفي كل الحالات، تبقى المعرفة مربوطة بالإطار القيمي التي يعطيها المعنى، لذا فإننا في مخيم أضِف نهتم أولًا ببلورة و تدعيم الاتجاهات والقيم، وتنمية المهارات والأدوات الفكرية، كونهما الإطار الأساسي الذي يحيط بالمعرفة ويُمّكن من تقييمها واستخدامها، ويساعد على إنتاجها وتطويرها.

يُذكر أن مخيم أضف للفتية 2018 يقام للسنة الثانية عشر على التوالي بنجاح وشارك معنا خلالها 632 فتى وفتاة من سن 12 إلى 15 سنة و 247 مدربًا ومدربة من سن 20 إلى 35 سنة ينتمون إلى 11 بلدان عربية.

فريق العمل

أما المنهج التعليمي لمخيم أضِف، فنطوره بالتعاون مع خبراء و فنانين و مفكرين و نشطاء و تقنيين و تربويين من مختلف أنحاء العالم العربي، قائم على مفاهيم وأدوات المصدر المفتوح و البرمجيات الحرة.

يتشارك فريق المدربين والمشرفين والإدارة في المخيم قيم أساسية متعلقة برؤيتنا للتعلم. نعرّف التعلّم على أنه العملية التي ينتج عنها فرد مُمكّنٌ بصوته، مدركٌ لقدراته، بحيث يجد مساحته ودوره في وسط الجماعة التي يعيش فيها. نؤمن بأن داخل كل إنسان احتياج أو دافعية طبيعية تدفعه إلى النمو والتطوير من ذاته. التعلم بهذا المعنى يتطلب استثارة الدافعية التي بداخل كل إنسان لكي يبذل المجهود المطلوب من أجل النمو، وحينها يكون التعلم ممتعًا، كونه فيه تلبية لهذا الاحتياج.

وفي مخيم أضِف، نتبنى التعلم القائم على قيام الفرد بالتجربة والخطأ والاكتشاف من ناحية، وعلى التعرض للآخر المختلف عنه من ناحية أخرى، وهما من أهم الطرق التي يتعلم من خلالها الإنسان في حياته خارج أي نطاق تربوي تقليدي. وبما أن التعلم يحدث من خلال لقاء الآخر، نهتم بتهيئة جو الاختلاف والتنوع كوسيلة للتعلم. ويترتب على ذلك أيضًا تقديرنا للأوقات الحياتية أو أوقات المعايشة في المخيمات (أوقات الأكل، والمرح، والراحة...) حيث أن قيمتها التربوية لا تقل أهمية عن أوقات الأنشطة المنظمة.

وأخيراً، نؤمن بالتشاركية في التعلم، بمعنى تعاون مجموعة من الأشخاص من أجل تحقيق هدف معين أو قيمة معينة، أو تعلم معين، وذلك بغض النظر عن اختلافهم أو اتفاقهم في الأمور الأخرى.

وقد تكون العبارة التي تصف عملية التعلّم التشاركية ببساطة هي أن ما أسمعه أنساه، وما أسمعه وأراه أتذكره قليلًا، وما أتعلمه وأمارسه أتذكره، وما أتعلمه وأمارسه وأعلّمه أتقنه.

يضم فريق العمل 14 مدرب متخصص (تقني وفني) وفريق إداري وتقني وتربوي من 8 أفراد و6 رواد أسر من سن 16-18. وللسنة الثانية على التوالي وفي ما نعتبره من أكبر مؤشرات النجاح في الاستمرارية يتكون أكثر من نصف عدد فريق العمل ما يسمى بجيل أضف الثاني، أي هؤلاء ممن شاركوا في السنوات الأولى للمخيم (2007 و 2008 و 2009) كفتيات وفتيان مشاركين وبحكم تمسكهم وروح الملكية لديهم للمشروع شاركوا كرواد أسر أولًا ومنهم من تدرج إلى مدرب مختص ومنهم من تدرج إلى عضو في فريق الإدارة.

الفريق الاداري والتقني والتربوي

رنوة يحيى - رئيسة مجلس أمناء أضف

أنا لبنانية عراقية ولدت في نيجيريا و كبرت في لبنان و تزوجت و أصبحت أمًا في مصر. خريجة أدب إنجليزي و سياسة مقارنة. مهنتي صحافية و خبرتي تتضمن العمل في عدة بلدان عربية. أسست و زوجي علي مع مجموعة من التقنيين والفنانين والتربويين مشروع معسكرات التعبير الرقمي العربي الذي عُقد لأول مرة في 2007 و تطور إلى أن أصبح مؤسسة التعبير الرقمي العربي (أضف) منذ 2009. أولادي نبيل و نديم و رامي.

محمد جرار (بحور) - مدير المخيم ومشروع مخيمات أضف

بحور هو لقبي من وأنا صغير، من فلسطين. بحب الفن بس مش فنان، عشان هيك بحب المشاريع الفنية والتعبيرية ودعمها. أضف ومخيماتها ضمن هاي المشاريع اللي بعتبر حالي أحد أطفالها بحيث شاركت في 5 مخيمات وأولها كنت مشارك في أول مخيم سنة 2007 في مصر.

يريفان حسن - منسق إداري

أنا يريفان..اسمي هو عاصمة أرمينيا ومعناه الحياة بعد الموت .. أنا منسقة مخيمات أضف في لبنان .. رح كون صلة التواصل مع العائلات قبل وخلال المخيم و غيرها كتير أشياء .. هي أوّل مشاركة الي بمخيم الفتية.. متحمسة شوف الورشات عم تنشغل عالأرض بعد كل التحضير المسبق.. و اتعرف ع 66 شخص جديد كل حدا حامل معو حكايا من المكان اللي جاي منو ...

دينا صبري - مسؤولة الروّاد

هااللوو .. أنا دينا صبري بحب الرقص و المزيكا وشكل السما بالليل.

أول مخيم أضف شاركت فيه كان في 2009 ومن هنا كانت البداية... في أضف اكتشفت نفسي أكتر واتعرفت علي اصحاب كتير انا محظوظه بيهم، اخر سنتين كنت منسقة المخيم بس دوري السنة دي مختلف، السنة دي حكون مدربة الرواد. انا متحمسة  لدوري الجديد و متحمسه اكتر للشغل مع الرواد و اني هقابل مخيمين و مخيمات جداد و اتعرف عليهم

 

ميلاد امين - مسؤول لوجستي

مخيمات أضف من النشاطات المفضلة بحياتي بسموني بابا نويل وأحيانًا "الدعم اللوجستي" أحب اللعب و صناعة و بناء الأشياء والأفكار والنقاشات العبثية أكره كل أشكال السُلطة، وأحب التبولة وقيادة الدراجة النارية وخرق القانون.

زياد حسن - مسؤول التوثيق

أنا اسمي زياد، مصور، وبعمل أفلام، كمان عضو في فرقة عرائس (دمى) بنصنع، وبنعرض في المساحات العامة.

أنا شاركت في مخيم الشباب 2017 وحبيت الموضوع جدًا. متحمس للمخيمات اللي جاية. أنا دوري الأساسي السنة دي هو توثيق المخيمات.

احمد زغلول - مسعف مقيم

دراستي في مجال طبي كانت دافعًا للعمل الإنساني لمعالجة الحالات الإسعافية في سوريا. وفي المخيم سأوفر العناية للمشاركين في الحالات التي تتطلب المساعدة الطبية.

احلام ديراني - مساعدة مدربين

سمعت شغلات حلوة عن أضف من الأصدقاء و تحمست كون جزء من الفريق. حياتي عبارة  عن رحلة دايمة بين الخيال و الواقع، بين الناس و السحرة، بين المجتمع والفن. تجربة أضف بتوقع تكون مساحة لقاء بين المجال الفني و التجربة الفردية/جماعية، و هيدي المساحة دايما عندي شغف اكتشفها و ألعب فيها مع نفسي و غيري.

علاء غزال - مسؤول الشبكات والتقنية

الخلفية الأكاديمية، هندسة إلكتروميكانيك. أعمل منذ عام 2012 كمستشار تقني وأمن المعلومات مع منظمات المجتمع المدني والمؤسسات غير الحكومية. ومدرب على الأمن الرقمي.

مهتم بالأمور التقنية، والتطبيقات المفتوحة.

طموحي خلال السبعة أعوام القادمة أن أكون قادر على التمييز بين الكزبرة والبقدونس. يمكن أن أبيع ضميري مقابل حفنة من الشوكلاتة.

المدربون

شادي سعيد - صوت وموسيقى

بحب اشتغل مع الأصوات باستخدام برامج رقمية وأشيل حاجات تقيلة. دايما متحمس أقابل المخيمين عشان كنت واحد منهم في 2008 وشاركت كمدرب في عدة سنين

رفيق رزين (ديناصور) - صوت وموسيقى

مغروم بالتجريب الصوتي، كان جسديًا أم فيزيائيًا أم الكترونيًا. متحمس لاكتشاف طرق جديدة للارتجال والتأليف الصوتي والموسيقي مع المخيمين. العب يالله!

هاشم كبريت - صوت وموسيقى

موسيقي ومسرحي من مواليد اللاذقية في سوريا ومقيم في بيروت. بدرس الإخراج السمعي والبصري وبعزف على الآلات الإيقاعية وآلات تانية وبستخدم الموسيقى كتقنية للتأثير على المجتمع والمسرح للعمل والتعلم في مجموعات. لوني المفضل الأزرق وبحب البرتقال والقهوة.

محمد عفيفي (عفيفي) - برمجة ابداعية

ح نفهم كيف الكمبيوتر بيشتغل ونعرف ازاي نتكلم معاه. زي ما بحب أتعلم حاجات جديدة بحب أعلم وأشارك اللي بتعلمو في طريقة ممتعة وفيها حتت فن وتقنية. متحمس اطلع مع المخيمين بحاجات حلوة واحنا بنتعلم سوا ومنتشارك معرفتنا وافكارنا

محمد مجدي (مجدي) - صناعة تقنية

الصناعة التقنية جزء مهم من انخراطي في مجتمعات تقنية وبرمجيات حرة وأمن المعلومات. زي ما بحب أساعد الناس في مشاريعها التقنية حابب اشتغل مع المخيمين على مشاريع نتعلم فيها الصناعة التقنية.

ايمان نوايا - فنون يدوية

التعرف عالذات محتاج لعب وتجربة، وأنا بعمل هاد الشي بإيدي والأدوات اللي حوليي. رح ننتج أشياء فنية منتعرف على بعض وعلى حالنا أكتر بكل مرة منعمل ورشة

حسام شكرالله - برمجة ابداعية

أنا كنت بعمل فنون يدوية وحبيت ادخل الفنون ديه في التكنولوجيا والبرمجة. ومع المخيمين حنشوف كيف ازاي الحياة حتبقى قشطة واحنا منلخبط الأشياء في بعضها

أحمد جمعة (جمعة) - رياضة

الرياضة مش بالشكل وإنما بالمخ يا جدعان، وأنا حلعب دور المخ والمخيمين حيكونوا العضلات. الرياضة عندي غير عن التصور اللي ممكن يكون موجود، خفة دم وانبساط وتجريب، وتقولو اني حكيت

رأفت البيومي - رقص ومسرح

متحمس أرقص مع المخيمين وكمان أعمل معهم مسرحية نبنيها مع بعض بأحداثها وشخصياتها والتفاصيل اللي حنحكيها بصوت عالي عشان الجمهور يعرف احنا بنقول ايه

فرح ازرق - رقص وحركة

متحمسة لنتعرف مع المخيمين على أجسامنا من خلال الرقص ونقدر نعبر عن أشياء ما منقدر نشرحا بالحكي. رح نتحرك ونلعب ونشارك ذكريات حلوة ما بتتنسى. الحركة بركة

نوران حاتم - فيديو

درَست إعلام وصناعة أفلام بالقاهرة، دايما بحس إن في لحظات لازم تتوثق وعشان كدا بحاول أصور وانقل كل لحظة بشوفها زي ما هي بعقلي. متحمسة إننا نجرب أدوات جديدة ومختلفة السنة دي بالمخيم ونلعب ونعيد اكتشاف العالم بعقل كل حد فينا!

سعيد البطل - فيديو

كيف منحمل كاميرا كيف مناخد صور كيف منركب فيلم كيف منطور فكرة من خيال لصورة و الضوء أسرع مافي الكون كيف فينا نحبسه بإطار

عمر أحمد - فنون يدوية وبصرية

 

شروق قواريق - مصممة العاب

أنا شروق من فلسطين، بحب الموسيقى والفيزياء والخيل.

هاي السنة الرابعة لي بالمخيم، السنة حنتعرف على التكنولوجيا من خلال تصميم الألعاب، ببساطة ح نسرد قصص و نخترع شخصيات باستخدام التكنولوجيا الرقمية من برمجة و تحريك شخصيات و تدخيل الأصوات و كمان التكنولوجيا المش رقمية :)

ف - يلا انضموا لنا نعمل لعبة أو لعبتين أو ثلاثة

روّاد الأسر

مريم لطفي

أنا مريم لطفي وعندي 16 سنة. بحب الحياة وشاركت في مخيمات أضف للفتية  مرتين 2016 و2017 وكانت تجربة حلوة جدًا. كنت بستناها الحقيقة السنة اللي بعدها. أنا بحب الإلكترونيات والفيزياء عشان كدة كنت بدخل كتير في ورش صُنّاع في المخيّم وفي وقت المشاريع كمان وورش المسرح من أكتر الورش اللي بلاقي فيها نفسي مع المدرب الأكثر من رائع حيث بقدر اعبر عن نفسي بسهولة. ودورى في المخيّم كرائدة أسرة هنلعب مع بعض كتير وهنشتغل وهنبقي صحاب جدا إن شاء الله.

 

يوسف كردي

اسمي يوسف كردي من فلسطين، وعمري 18 سنة. شاركت كمُخيم في مخيمات اضف 2014 و 2015، وكرائد أسرة في 2016 و 2017. تخرجت من المدرسة السنة الماضية وحاليًا بدرس طب بقبرص. بالنسبة لي، اضف من أجمل التجارب التي خضتها بحياتي حيث ساعدتني تجربتي خلال السنوات الماضية على اكتشاف نفسي وقدراتي القيادية. تعرفت على أصدقاء من بلدان عربية مختلفة وكتير مبسوط انو لسا علاقتي معهم قوية كتير، وبالفعل أصبحنا أسرة اضف مش بس صحاب. من هوايتي الرقص، فالبنسبة لي الرقص طريقة تعبير عن النفس وليس فقط حركات متتالية، منذ صغري أتدرب مع فرقة دبكة ورقص معاصر في فلسطين.

 

فرح جابي

اسمي فرح جابي، عمري 19سنة وأنا من الجزائر. شاركت في مخيمات أضف 2014 و2015 كمُعسكِرة و رائدة أسرة سنة 2016 و 2017.  دوري كمساعدة مسؤولة الرواد كان من أهم الأدوار لأنني كنت الرابط ما بين المخيمين و الإدارة. أضف كانت من أحسن التجارب التي عشتها في حياتي  وساعدتني على اكتشاف نفسي وشخصيتي واهتماماتي. أهم حاجة في المخيم هي الناس والأصدقاء والعائلة الكبيرة التي تصبح جزء منها، فعلى كل واحد المشاركة وعيش تجربة المخيمات و لو مرة !!

 

عبدالرحمن حناوي

أنا عبدالرحمن من مصر عندي ١٨ سنة و دي رابع سنة ليا في المخيم. شاركت لمدة سنة كمُخيم وسنتين كرائد أسرة. السنة دي كمان هكون رائد أسرة،  بحب التصوير والكتابة. تجربة المخيم من أهم الخبرات في حياتي لأنها ساعدتني علي اكتشاف نفسي أكتر وخليتني اتعرف على مُخيمين من دول كتيرة. متحمس إني أساعد الُمعسكِرين في رحلة تعلّمهم خلال المخيم السنة دي.

 

علي اسماعيل

مرحبًا أنا علي اسماعيل من لبنان عمري 17 سنة. انهيت البكالوريا القسم الأول وعضو في نادي رياضي لكرة القدم والعاب القوى. شاركت بالمخيّم العام الماضي وكانت من أجمل التجارب التي اتاحت لي فرصة التعرف على أصدقاء جدد من الوطن العربي وعشنا فيها العديد من التجارب التي ساهمت في التعرف على قدرتنا والمجالات التي احبها أكثر وضافت إلى شخصيتي صفات التعاون والاعتماد على نفسي في ظروف مختلفة. كما تعرفنا على مناطق جميلة سوف تبقى في ذاكرتنا. وبعد هذه التجربة الجميلة، انتظر تجربة أجمل هذه السنة كرائد أسرة للمرة الأولى.

 

سابين ابو دياب

اسمي سابين ابو دياب من لبنان، عمري 16 سنة  شاركت بمخيمات أضف للفتية 2017 و كانت تجربة حلوة. تعرفنا على أشخاص و أصدقاء جدد من دول عربية مختلفة و تعرفت على ثقافاتهم وأهمية احترام حرية الرأي الآخر وقبوله، و فهمت نفسي اكثر و تعرفت على الدول العربية الاخرى.

 

موقع المخيم

يقع موقع مخيم أضف للفتية لعام 2018 في دار إقامة "بيتي" في منطقة كفرذبيان / قضاء كسروان / جبل لبنان

وقد تم اختيار الموقع  لقابليّته للتجهيز بما يتناسب مع احتياجات المخيم من قاعات ومعامل كمبيوتر ومسرح ورقص وستوديوهات صوت وفيديو. كما يحتوي أماكن مريحة للمبيت، وقربه من ملعب كرة قدم .

خريطة الوصول للموقع

  • إجمالي الرحلة من بيروت: ساعة ونصف
  • ارتفاع الموقع عن سطح البحر 1400 متر
  • حالة الطقس المتوقعة في يوليو/ تموز 2018 تتراوح بين 24 درجة مئوية كبرى 7 درجة مئوية صغرى

ميزات الموقع:

  • وقوعه في منطقة معزولة نسبيّا تتيح مساحات حرة لعقد نشاطات متنوعة و تحافظ على الخصوصية
  • الطقس بارد ومعتدل صيفًا وهو محاط بمساحة خضراء من الأشجار.
  • إمكانية القيام بالعديد من الأنشطة الخارجية.
  • وجود مرافق سياحية قرب الموقع (آثار - فاريا)

معلومات تهمكم

  • تُعقد التدريبات في معملين اثنين مجهزين بالمعدات الرقمية و الكاميرات و مسجلات الصوت و الحواسيب، مساحات داخلية وخارجية متعددة حيث تقوم مجموعة من المدربين المتخصصين من مختلف الدول العربية بمتابعة و إرشاد المشاركين بصورة فردية و جماعية، و يحيطونهم بالاهتمام و التحفيز
  • يتقاسم مسؤوليات إدارة المخيم 28 من أعضاء هيئة العاملين من بينهم: مدرِّبين و مُرشدين مُختصّين و إداريين و ممرض
  • يستلم كل مشارك في المخيم عدد 2 قمصان قطنية (تي-شيرت) و قبعة و حقيبة عند الوصول
  • رحلة ترفيهية مخصصة لزيارة معالم سياحية في لبنان
  • نشاطات السمر الليلية تشمل حفلات ترفيهية وتنكرية
  • يتخلل المخيم زيارات من فنانين ومبدعين معروفين

تكلفة المشاركة ورؤيتنا للتشارك المجتمعـــــــي

نشجع جميع الفتيات والفتيان العرب في لبنان وخارجها التقدم لهذه التجربة الفريدة من نوعها ونشدد أن المساحة متاحة بشكل فردي لطلب منحة جزئية أو كاملة. يتم اختيار المشاركين بناء على معايير تتعلق بالتوازن بين عدد الفتيات والفتيان والتنوع في البلدان العربية. الباب مفتوح أيضا بنسبة 40% للمشاركين القادرين على دفع كامل قيمة الاشتراك.

كما هو الحال كل عام، هدفنا توفير منح (كاملة أو جزئية) ل 60% من الفتية غير المقتدرين للاشتراك في المخيم من خلال دعم و مساهمات أصدقائنا وشركائنا من الأفراد والمؤسسات المعنية بالتنمية والمؤمنين بدور ومسؤولية الأفراد والمجموعات في تنمية و تطوير المعرفة في مجتمعنا العربي. هدفنا أن يكون التمويل و الدعم تمويل جماعي تشاركي من كل أب و أم في الوطن العربي يتمنون تطوير مهارات أبنائهم و في نفس الوقت يأملون أن يكون لهم دور و مسئولية تجاه مجتمعاتهم بطريقة فعالة، من خلال مساعدة أولياء أمور غير مقتدرين يتطلعون لتنمية و تطوير مهارات أبنائهم أيضًا. ندعوكم جميعا للمساهمة معنا لتعميم التجربة و دعم أكبر عدد ممكن من الفتية في الوطن العربي كله.

تكلفة الاشتراك في المخيم هي 1300 دولار أمريكي ولا تتضمن تكلفة السفر للمتقدمين من خارج لبنان.

 

التقدم مفتوح للجميع لطلب منحة كاملة او جزئية وشروطها حماس المتقدم لبرنامجنا وعدم القدرة على تحمل التكلفة الكاملة. ويساهم كل من يدفع قيمة الاشتراك الكاملة في استمرار قدرتنا على إقامة مخيم أضف وفي السماح للمزيد من غير القادرين في الاشتراك. يرجى ذكر طلب منحة كاملة أو جزئية في استمارة الاشتراك.

لمزيد من المعلومات عن سداد قيمة الاشتراك من داخل و خارج لبنان أو المساهمة والتبرع الرجاء التواصل من خلال البريد الإلكتروني:

في لبنان

yerevan@arabdigitalexpression.org

للمزيد من المعلومات اتّصلوا بنا من 10:00 ص وحتى 12:00 م أو 6:00 م - 10:00 م على:

الرقم اللبناني

96171490178+

الرقم المصري

201287073179+

للتقديم الرجاء ملء الاستمارة  في موعد أقصاه يوم الأربعاء 13 حزيران/يونيو 2018 للمقيمين خارج لبنان، اما المقيمين في لبنان فآخر موعد للتقديم هو السبت 30 حزيران/يونيو 2018،  مع التأكيد أن فرص  قبول المتقدمين تزيد كل ما تقدمتم باكرًا.

الشركاء